خلع الضرس

نصائح بعد خلع الضرس: 9 نصائح مهمة بعد الخلع

نصائح بعد خلع الضرس

يحاول الكثيرون البحثَ عن نصائح بعد خلع الضرس بهدف تقليل الألم سريعًا، ورفع معدل الشفاء، إلى جانب تفادي أي مضاعفات قد تحدث بعد هذا الإجراء؛ فهناك العديد من الحالات التي لم تتضرر من الخلع ولكن تضررت من مضاعفاته.

نصائح قبل خلع الضرس

نصائح قبل خلع الضرس

يجب الانتباه إلى أن فكرة تفادي مضاعفات ما بعد خلع الضرس تبدأ بالالتزام ببعض التعليمات قبل الخلع أولاً.

قبل خلع أي سن بشكل عام، يجب الانتباه إلى أكثر من جانب كالآتي.

علاج الالتهاب

  • من الواجب العملُ على علاج أي التهاب يكون حادثًا بالأنسجة المحيطة بالسن المراد خلعه؛ حيث إن هذا الالتهاب قد يزيد من ألم الخلع من خلال تقليل مفعول التخدير، كما أنه قد يساهم في إضعاف الأنسجة وتلفها بسهولة أثناء الخلع.

الغذاء

  • يجب على المريض أن يأخذَ كفايته من الغذاء خلال فترة ما قبل الخلع إلا إذا منعه الطبيبُ من شيء بعينه؛ فالتغذية الجيدة تساعد أنسجته على الالتئام.
  • التغذية الجيدة ضرورية كذلك لأن المريض بعد الخلع لا يكون قادرًا على تناول الطعام بشكل طبيعي، خصوصًا إذا عانى من الألم، أو كان الخلع في الفك العلوي، أو كان عمره صغيرًا (أقل من 26 عامًا)، أو كانت المريضة أنثى، وهذا ما عليه الإحصاءات.

نظافة الفم

  • من الجيد كذلك تنظيف الأسنان والفم بشكل عام قبل الخلع؛ لتقليل تعداد الميكروبات داخل الفم، إلى جانب تحسين الرائحة النابعة منه.

إعلام الطبيب

  • يجب إعلام الطبيب بكافة الأدوية التي تتناولها، وخصوصًا تلك الأدوية التي تقلل من درجة لزوجة الدم (مثل: الأسبرين)؛ فمن الممكن أن يطلبَ منك الطبيبُ إيقاف الدواء أو تبديله أو تغيير جرعته.
  • يجب كذلك إعلام الطبيب بأي أمراض يعاني منها المريض، وخصوصًا إذا كان يعاني من ضعف في المناعة، أو كان نسيجُ كبده متليفًا، أو أنه قد خضع في وقت سابق لتركيب صمام بالقلب أو مفصل صناعي.

الراحة النفسية

  • لا يوجد ما يستدعي القلق؛ لذا يجب عليك أن تتسم تمامًا بالراحة النفسية؛ فسيعمل التخدير على وقايتك الألم بدرجة كبيرة للغاية.
  • يفضَّل تنفيذُ عملية الخلع خلال فترة الصباح.

يمكن اعتبارُ الممارَسات السابقة نصائح قبل خلع ضرس العقل بصورة خاصة وسائر الأسنان بصورة عامة.

نصائح بعد خلع الاسنان

بعد خلع أي سن، يجب العمل على بعض الممارَسات من قِبل كل من الطبيب والمريض؛ لتجنب أي مضاعفات محتمَلة.

أولاً- ماذا يفعل الطبيب بعد خلع الضرس؟

يقوم الطبيب بكل مما يأتي:

  • عمل ضغط بسيط على مكان الخلع ليسرِّع من عملية الالتئام فيما بعد.
  • وضع قطعة قطن أو شاش على مكان الجرح؛ كي تساهم في وقف النزف والتئام الجرح بسرعة.
  • إعطاء ما يلزم من تعليمات إلى المريض؛ لتفادي حدوث أي مضاعفات بعد الخلع.

نصائح بعد خلع ضرس العقل

نصائح بعد خلع ضرس العقل للمريض

بالنسبة للمريض، فهو مَنْ يحمل على عاتقه المسؤولية الكبرى بعد الخلع؛ حيث يتوقف ظهور المضاعفات خلال هذه الفترة على مدى التزامه أو إهماله لتعليمات ما بعد الخلع.

الاحتفاظ بقطعة القطن أو الشاش

من الضروري ألا يفكرَ المريضُ في إزالة قطعة القطن أو الشاش التي قام الطبيبُ بوضعها على مكان الخلع؛ حيث يكون مطالَبًا بتثبيتها في نفس المكان بالعض عليها مع الامتناع عن فتح الفم.

يسأل البعضُ: متى اشيل القطنة بعد خلع الضرس؟

هنا نقول إنه يجب على المريض إبقاءُ القطنة في مكانها بعد الخلع لمدة نصف ساعة كحد أدنى؛ فإزالتها قبل ذلك من الممكن أن تعوقَ تجلطَ الدم في مكان الخلع؛ ما يعني صعوبة توقف النزف منه؛ ومن ثم استمرار النزف لفترة أطول من اللازم.

عدم المضمضة

يجب أن يكونَ المريضُ حريصًا هنا على عدم غسل الفم أو المضمضة خلال يوم الخلع، ومن الأفضل كذلك أن يتجنب البصق طالما لا توجد ضرورة وكان الأمرُ بسيطًا.

قد يتساءل البعضُ: لماذا لا يجب المضمضة بعد خلع الضرس؟

يُنصَح دائمًا بعدم المضمضة هنا لأن من شأنها أن تزيلَ التجلط الدموي الذي من المفترض تكوُّنُه في مكان الخلع؛ ما يعني استمرار النزف وعدم توقفه، وقد يؤدي الأمر إلى الشعور بألم مزعج للغاية خلال أول يومين أو ثلاثة أيام.

إذًا متى امضمض بعد خلع الضرس؟

يجب أن تتجنب المضمضة خلال أول 24 ساعة تمر من توقيت الخلع، وبعد ذلك يكون مسموحًا لك بالمضمضة ولكن برفق.

المضمضة بعد اليوم الأول

علمنا بالأعلى أن المضمضة -بصورة عامة- ممنوعة خلال أول 24 ساعة بعد الخلع؛ ولكن من الجيد أن يقومَ المريض بالمضمضة بالماء الفاتر والملح بعد مرور ال24 ساعة الأولى، على ألا تكون المضمضة عنيفة.

تفيد المضمضة خلال هذه الفترة في تعزيز سرعة التئام الجرح، وتتم عن طريق إذابة مقدار ربع ملعقة صغيرة من الملح بداخل ماء فاتر بحجم نصف كوب، ثم المضمضة بها بمعدل مرتين أو ثلاث مرات كل يوم لمدة تتراوح بين 3 أيام وأسبوع.

تحدثنا هنا عن المضمضة المتاحة بكل المنازل، ولكن يمكن كذلك الاعتماد على محلول الملح (Saline) الموجود بالصيدليات، على أن يكون دافئًا.

وَفقًا لدراسة أُجريت في هذا الصدد، ثبت أنه لا يوجد فارق واضح بين استخدام هذه المضمضة لعدد كبير أو قليل من المرات، بل إن العدد الأقل قد يكون أنسب لأغلب المرضى، ولكن فكرة المضمضة في حد ذاتها مفيدة في تفادي حدوث بعض المضاعفات التي من أهمها التهاب عظام الفك أو إصابتها بالعدوى.

الابتعاد عن التدخين

من عيوب التدخين أنه يضر بأنسجة الفم بشكل عام وخصوصًا خلال فترة الالتئام؛ لذا قد يؤثر بالسلب على التئام مكان الخلع وتأخره بصورة ملحوظة، ومن الممكن عدم التئامه وشكوى المريض بعد ذلك.

يسأل البعضُ: متى اشرب سجاير بعد خلع الضرس؟

من الواجب الانتباه إلى أن التدخين ضار بشكل عام ويفضل الابتعاد عنه تمامًا؛ ولكن في حال الضرورة، يجب تجنب التدخين بشكل كامل خلال أول 3 أو 4 ساعات من توقيت الخلع؛ ولكن ذلك لا ينفي أنه من الأفضل عدم التدخين تمامًا خلال أول 24 ساعة بعد الخلع.

وَفقًا لدراسة أُجريت في هذا الصدد، فإن الآثار السلبية للتدخين تظهر جليةً خلال أول أسبوع؛ حيث يصبح المدخِّنُ في هذه الفترة أكثرَ عرضةً لكل من الألم، والنزف، والالتهاب، والعدوى.

إبعاد اللسان والأصابع

يجب الانتباهُ جيدًا إلى ضرورة إبعاد اللسان والأصابع عن مكان الجرح دائمًا؛ فمن الممكن أن تتسببَ هذه الأجزاء في إعاقة عملية وقف النزف، كما أن الأصابع من شأنها إدخال العدوى إلى الجسم من خلال هذا الجرح.

الانتباه إلى الطعام

من الممكن أن يساهمَ الطعامُ الخاطئ في الإضرار بمكان الخلع؛ ومن ثم زيادة احتمالية حدوث مضاعفات ضارة بهذا المكان.

يسأل البعضُ: ما أهم النصائح بعد خلع الضرس الملتهب؟

بعد خلع أي ضرس أو سن، وخصوصًا خلال الساعتين الأوليَيْن، يجب الابتعادُ تمامًا عن تناول أي طعام أو شراب؛ حتى لا يعوق عملية توقف النزف، وكذلك حتى لا يؤذيَ المريضُ نفسَه دون أن يشعر؛ حيث إن مفعول التخدير هنا لا يزال مستمرًّا.

بعد مرور هذه المدة، يمكن البدء بتناول الأطعمة اللينة التي لا تحتوي على أي مكونات صلبة، على أن تكون هذه الأطعمة فاترة أو باردة بعض الشيء، ويجب هنا أن يُمضَغَ الطعامُ على الجانب الآخر؛ حتى لا يعوق تجلط الدم داخل الجرح، وحتى لا يتسبب في نقل عدوى ما إلى الجسم من خلال هذا الجرح.

يجب خلال هذه المدة الابتعادُ تمامًا عن تناول أي طعام ساخن، مع التركيز على الأطعمة المحتوية على عناصر مغذية مثل: فيتامين C، وينطبق الأمر نفسه على المشروبات، مع تفضيل تناولها بدون ماصة خلال أول 24 ساعة.

يجب الانتباه إلى أن حديثَنا هنا عن «الضرس الملتهب» يُقصَد به الضرس الذي يكون عصبه ملتهبًا، وليس المقصود الضرس الذي تكون الأنسجة المحيطة به ملتهبة؛ حيث ذكرنا أن الأخير لا يتم خلعه إلا بعد علاج الالتهاب بشكل كامل.

الابتعاد عن الرياضة

يجب الانتباه إلى أن ممارَسة الرياضة خلال الأربع وعشرين ساعة الأولى بعد الخلع تضر بعمليتي وقف النزف والالتئام، وخصوصًا إذا كانت الرياضة تتطلب بذل مجهود ليس بالقليل، وكذلك إذا كانت هذه الرياضة تتطلبُ تعرُّضَ ممارِسها لأشعة الشمس لفترات غير قصيرة.

يتطلب الأمرُ من المريض هنا أن يأخذَ كفايته من الراحة، مع الانتباه إلى ضرورة جعل الرأس في وضع قائم أو على الأقل رفعه عن مستوى الجسم؛ لتقليل إمكانية النزف من مكان الخلع.

الكمَّادات

من أهم ما يمكن تقديمه من نصائح عند خلع السن هي الكمادات؛ حيث إنها تكون مفيدة للغاية بعد الخلع إذا تم عملها بالشكل الصحيح.

خلال أول 24 ساعة بعد الخلع، من الأفضل عمل كمادات الثلج، وذلك من خلال وضع قطعة ثلجية داخل قطعة قماش ثم وضعها على منطقة الخد التي تغطي مكان الخلع، وذلك على مرات متقطعة بحيث تمتد المرة الواحدة لعشر دقائق فقط؛ فزيادة طول هذه المدة قد يضر بالخلايا الجلدية.

من أهم مزايا كمادات الثلج أنها تساهم في إيقاف النزف من مكان الخلع، كما تقلل من احتمالية حدوث التهابات بالجرح؛ وذلك من خلال تضييق الأوعية الدموية الناقلة لتيار الدم المتجه إلى هذا المكان، وهناك أبحاث كثيرة تثبت ذلك.

بعد مرور أول 24 ساعة من الخلع، من الأفضل هنا عمل كمادات دافئة؛ حيث إنها تفيد في زيادة معدل سريان تيار الدم إلى منطقة الخلع؛ ومن ثم تسريع عملية الالتئام والشفاء.

الالتزام بالتعليمات

يجب على المريض أن يكونَ ملتزمًا تمامًا بكافة تعليمات الطبيب وخصوصًا من ناحية الأدوية؛ فقد يَطلب منه الابتعادَ عن بعض الأدوية (مثل: المميِّعات التي قد تزيد من نزف الجرح)، إلى جانب تناول بعض الأدوية التي من أهمها المسكِّنات البسيطة.

في بعض الحالات، يلاحِظ المريضُ استمرارَ الألم لفترة حتى أنه يصبح مزعِجًا له، حينئذٍ قد يكون هناك شيء حدث تسبب في إعاقة تَكوُّن التجلط الدموي داخل الجرح، وقد يصل الأمر إلى دخول عدوى ما إلى الجرح، وفي كلتا الحالتين يحتاج المريضُ للرجوع إلى الطبيب مرة أخرى حتى يعالِجَ له هذه المشكلة بنفسه.

نصائح عند خلع ضرس العقل

نصائح عند خلع ضرس العقل للتعافي

بعد خلع ضرس العقل بشكل خاص وأي سن بشكل عام، يجب الحرصُ بشكل كاف على تعجيل الشفاء من خلال بعض الممارَسات التي من أهمها ما يأتي:

  • الالتزام بالراحة الكافية والابتعاد عن العنف والمشقة.
  • ترك مكان الخلع بعيدًا عن ملامَسة أي شيء قد يتسبب في تلوثه أو يضعِف التئامة، مثل: اللسان، والأصابع، والأقلام، وغيرهم.
  • الاهتمام بنظافة الجرح، ويمكن تحقيق ذلك بواسطة المضمضة بالمواصفات التي ذكرناها بالأعلى.
  • الابتعاد عن التدخين.
  • الابتعاد عن كل ما هو صلب أو ساخن سواء كان من الأطعمة أو المشروبات.
  • استخدام الأدوية المناسِبة.
  • ترك الرأس مرتفعًا أثناء النوم.

ولكن متى تلتئم اللثة بعد خلع الضرس؟

يحتاج مكانُ الخلع لفترة معينة حتى يلتئم بشكل كامل، ويختلف طولُ هذه الفترة وَفقًا لعوامل كثيرة، ومن أهم هذه العوامل كلٌّ مما يأتي:

  • حجم العظام واللثة في هذا المكان.
  • سن المريض.
  • مدى التزام المريض بالتعليمات أو إهماله لها.

بصورة عامة، من الممكن أن تحتاجَ عملية التعافي والشفاء لما قد يصل أحيانًا إلى 14 يومًا.

نصائح بعد خلع ضرس العقل جراحيا

نصائح بعد خلع ضرس العقل جراحيا

هناك بعض الحالات التي يتطلب فيها الخلعُ تدخلاً جراحيًّا (وضرس العقل من أشهر الأمثلة على ذلك)؛ ما يعني ضرورة عمل شق جراحي لكشف الضرس وإزالته، ثم خياطة الجرح مرة أخرى بعد الانتهاء من العملية.

بعد عملية الخلع هذه، يجب أن يلتزمَ المريضُ بكل ما تم ذكره بالأعلى، كما يجب عليه كذلك ألا يفكرَ في لمس الخيط بأي شكل، فمن الطبيعي أن يظل هذا الخيط في مكانه لمدة تتراوح بين أسبوع وأسبوعين، وبعدها يُرجَع للطبيب كي يزيله بعد التأكد من التئام الجرح.

 

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية ما نستطيع تقديمه من نصائح بعد خلع الضرس أو الأسنان بصورة عامة، سواء من ناحية الطبيب أو المريض، وسواء كان الخلعُ قد تم بشكل عادي أو جراحي.

د. عادل حسين، طبيب أسنان امتياز من مصر، درستُ منحةَ تفوقٍ بكلية طب وجراحة الفم والأسنان بالجامعة المصرية الروسية.. لديَّ خبرةٌ تتجاوز الأربعة أعوام في كتابة المقالات (وخصوصًا الطبية) والتدقيق اللغوي.. أعمل دائمًا على الارتقاء بجودة المحتوى والكتابة بِناءً على مصادر علمية موثوقة.

السابق
خلع الضرس باليد: هل هو ممكن؟ أم أنك تخاطر؟
التالي
طريقة خلع ضرس العقل جراحيا 2023

اترك تعليقاً